Monday
27 June
 
  •  زيادة حجم الخط
  • حجم الخط الافتراضي
  • تقليل حجم الخط

الإمام الخمینی ما زال - وسیبقى - حاضراً بقوَّة بجهاده وفکره ومنهجه وإنجازاته

الإمام الخمینی ما زال - وسیبقى - حاضراً بقوَّة بجهاده وفکره ومنهجه وإنجازاته

تحل علینا هذه الأیام الذکرى السنویة الثالثة والثلاثین لرحیل زعیم الامة الاسلامیة الامام السید روح الله الموسوی الخمینی (رضوان الله تعالى علیه).. القائد الذی صنع معجزة العصر باقامة الحکومة الاسلامیة فی ایران فی ١١ شباط ١٩٧٩ فدخل بذلک التاریخ من اوسع ابوابه. فالأمام رضوان الله علیه یعتبر من الشخصیات المهمة التی برزت فی مسیرة البشریّة الممتدّة إلى حقب وقرون طویلة، والتی کان لها دور کبیر فی إحداث تحولات کبرى وصنع وقائع ساهمت فی تغییر مسار التاریخ عند مراحل ومحطات مفصلیة شاخصة. ولا شکّ فی أنّ مفجّر الثورة الإسلامیة فی إیران وقائدها الإمام الخمینی (قدس سره الشریف)، یعدّ واحداً من أبرز الشخصیات التی أسهمت فی إیجاد نهضة إنسانیة عالمیة فی التاریخ المعاصر، عبر حرکة جهادیة امتدّت إلى ما یقارب ٦ أو ٧ عقود من الزمن.

روح الله.. وعودة الأمة إلى روح الإسلام

روح الله.. وعودة الأمة إلى روح الإسلام

رزحت الشعوب المسلمة تحت نیر الدکتاتوریات الظالمة العمیلة للمستعمر الذی شکلها وفق قانون الغاب، الغالب والمغلوب ناهبی العالم، والهیمنة على المناطق بحسب ثرواتها.فی المقابل وتبعاً للظروف المحیطة کنتیجة طبیعیة حتمیة کانت هناک حرکات تحرریة متنوعة تبع أیدیولوجیاتها المختلفة، لکنها جمیعاً تمثل أفکاراً وضعیة مبنیة على خلجات نفسیة أو ردات فعل سیاسیة کانت أم إقتصادیة أو إجتماعیة تستقی أفکارها من تجارب عالمیة معروفة؛ ومن بین تلک الحرکات الاجتماعیة برزت الحرکة الإسلامیة المعاصرة التی تبلورت تحت ظل القیادة الدینیة النابعة من أصالة الإسلام وحرکیته ومحوریته، مستندة على التشریعات السماویة فی القرآن الکریم وسیرة سید المرسلین وأهل بیته الطاهرین “ صلوات الله وسلامه علیهم أجمعین “.  

الإمام الخمینی العظیم صنع توازنا عالمیا

الإمام الخمینی العظیم صنع توازنا عالمیا

لا یستطیع أمثالنا وان کنا نخبة من الأقلام أن نکتب عن شخصیة عالمیة رحلت عن دنیانا حدیثا مثل شخصیة الإمام الخمینی العظیم رضوان الله علیه، فقد نحتاج إلى سنین طویلة کی نجمع مآثر بنیانه وتأثیره على أمم برمتها تمتد من الشرق حتى الغرب. فالإمام الخمینی رضوان الله علیه، لم یکن فقط رجل دین بمرتبة القداسة، أو قائد عسکری تحدده رتبته عدد الفیالق والجنود، أو شخصیة سیاسیة غیرت بمشهد انتخابی أو قرار أممی، الإمام الخمینی کان شیئا أعظم وأکبر وأقدر من المقارنة بما تحتویه عقولنا من کلمات توضح المعالم والصفات، فقد کان نورا فی أحلک أیام العالم ظالما وظلما، کان طبیبا ربانیا قدم للعالم إکسیر الحیاة والقدرة على البقاء والاستمرار، کان الروح والأمل لأمم من المستضعفین من مختلف شعوب العالم، وکان الوحید الذی سماه القدر بقدرة المقتدر، روح الله الموسوی الخمینی.

دور الإمام الخمینی التربوی للأمة

دور الإمام الخمینی التربوی للأمة

یُعَدّ الدور التربوی هو الأبرز فی فکر الإمام الخمینی ، وذلک للرقی بالأمة والخروج بها من الظلمات إلى النور ، ألا وهو تزکیة النفس , ذلک ما أکدته الأستاذة زینب إبراهیم فی دراستها عن الأسس التربویة لدى الإمام الخمینی فی مجلة المنطلق ، فلقد کان حفظ الإسلام همّاً یسیطر على حیاة الإمام ، وقد قدّم فی سبیل هذا الهدف عمره الشریف الذی أمضاه ما بین اضطهاد وتعذیب وسجن ونفی من بلد إلى آخر وحرب وأذى فی الأمة والنفس والأبناء الجسمانیین منهم والروحانیین ، ولسان حاله یقول ما قاله سید الشهداء أبو عبد الله الحسین (ع) : “هون ما نزل بی أنه بعین الله” ، والإمام أکد فی وصیته هذا الأمر بصریح العبارة “فحفظ الإسلام هو أهم جمیع الواجبات ، ولأجله جاهد وضحى غایة التضحیة الأنبیاء العظام من آدم (ع) إلى خاتم الأنبیاء صلى الله علیه وآله وسلم ، لم یصدهم عن أداء هذه الفریضة الکبرى أی مانع ، وتابع الأنبیاء على ذلک الصحابة المؤمنون وأئمة الإسلام علیهم صلوات الله أجمعین ؛ سعوا بکامل الجهد ، حتى التضحیة بالنفس من أجل القیام بهذا الواجب .

تحریر خرمشهر ودوره فی تغییر مسار الحرب على الجمهوریة الاسلامیة فی ایران

تحریر خرمشهر ودوره فی تغییر مسار الحرب على الجمهوریة الاسلامیة فی ایران

تقع مدینة خرمشهر فی محافظة خوزستان جنوب غرب الجمهوریة الاسلامیة فی إیران وهی تبعد حوالی ١٠ کیلومترًا شمال مدینة آبادان، یبلغ عدد سکانها الیوم نحو ٣٣٨,٩٢٢ نسمة، قبل الحرب کان عدد سکان مدینة خرمشهر یقارب ٢٢٠.٠٠٠ نسمة ونمت على نطاق واسع وکانت موطنًا لبعض أکثر الأحیاء تمیزًا فی إیران إذ کانت تعد من المدن السیاحیة فی الجمهوریة الاسلامیة فی ایران، بالاضافة الى موقعها الاسترلتیجی والجیواقتصادی کممر بری الى العراق والدول المجاورة.

الامام الخمینی ( قدس سره الشریف ) ثورة وفکر تجذرت من الطف وامتدت لتلاقی ظهور الامام الحجة علیه السلام وعجل الله فرجه الشریف

الامام الخمینی ( قدس سره الشریف ) ثورة وفکر تجذرت من الطف وامتدت لتلاقی ظهور الامام الحجة علیه السلام وعجل الله فرجه الشریف

یمکن القول ان معرکة مدینة خرمشهر کانت مفصلا ومنعطفیا تاریخیا فی معیار انتقال الدفاع المقاوم الى المقاوم المهاجم فبعدما کانت قوات صدام حسین تتوغل لمسافة ١٢٠کیلومتر اتت هذه المعرکة لتحول المعتدى علیه مهددا قویا للعمق العراقی وانهاء حلم صدام حسین بالظهور کشخصیة قادرة على تلبیة حاجة الاستکبار

منهج الإمام الخمینی ( قدس سره الشریف ) فی مقاومة ومقارعة الاستکبار

منهج الإمام الخمینی ( قدس سره الشریف ) فی مقاومة ومقارعة الاستکبار

رئیس مرکز حوار الأدیان والثقافات فی لبنان وعضو الهیئة الحبریة العالمیة الاسلامیة المسیحیة. إن الصراع بین الحق والباطل قدیم بقدم وجود الإنسان، فمنذ أن قامت الدنیا اقتسم الناس بین أهل حق وأهل باطل، وبین ظالم مهیمن مستکبر، وضعیف مظلوم متآمَرٍ علیه، ولم یخل زمان من عنجهیة مستکبر، وصرخة مظلوم، وانتفاضة ثائر على مستبد.

الجوانب الثوریة فی فکر الإمام الخمینی

الجوانب الثوریة فی فکر الإمام الخمینی

کان موقف الإمام الخمینی الثابت هو رفض کافة أشکال الاستعمار والسیطرة من أقصى صورها ودرجاتها حتى أدناها ، فلم یستثن قوة کبرى ذات مطامع من حسابات التصدی والمقاومة ، حیث کان الاستقلال الوطنی فی مواجهة المطامع الغربیة والشرقیة على السواء هو هدفه الأول ، بحیث أعلن شعاراً طبقه بإخلاص هو “لا شرقیة ولا غربیة” ، فلم یستخدمه کغطاء للأمرکة کما فعلت کثیر من الأنظمة العمیلة بالمنطقة وقتها !! ، حیث وضع الإمام الخمینی هذا الاستقلال کمرتکز للتعامل مع کافة الدول والقوى ، وللانطلاق فی کافة الممارسات السیاسیة الدولیة ، بحیث تتناسب المسافة ما بین إیران وأی قوة دولیة تناسباً طردیّاً مع حجم مطامعها ودرجة میولها الاستعماریة ، کما وضع هذا الاستقلال باعتباره العمل انطلاقا من المصالح الوطنیة الاستراتیجیة والمرتبطة بالصالح العام للشعب ، ولیس بالارتهان بأی طرف دولی ، ولا بالمراهنة على أی طرف ، مُنطلقاً من “قناعه راسخة فی العمل التحرری تتلخص فی أن نهوض الأمة من کبوتها رهن بالخروج من أسر المراهنة على الشرق فی مواجهة الغرب وعلى الغرب فی مواجهة الشرق” .

نهضة الخامس عشر من خرداد ودورها الکبیر فی انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران

نهضة الخامس عشر من خرداد ودورها الکبیر فی انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران

یعتبرشهر کانون الثانی ١٩٦٣، منعطفا جوهریا فی التاریخ الایرانی الحدیث اذ أعلن الشاه الایرانی ما أسماه “الثورة البیضاء”، التی کانت تتکون من تعدیلات کبیرة تشمل النواحی الاقتصادیة والاجتماعیة والسیاسیة فی ایران، والهدف المعلن منها هو النهوض بإیران فی شتى المجالات. وقد طرحها للاستفتاء الشعبی، وحدد لها موعداً یصادف ٢٦ من الشهر نفسه، اذ کانت هذه التعدیلات بطیاتها تستهدف القطاع الزراعی الاهم فی ایران اضافة الى قانون الاحوال الشخصیة وتقلیص دور الدین فی الحیاة العامة.

منهجیة التفکیر القیادیة عند الامام الخمینی قدس سره فی بدایة الحرب المقدسة

منهجیة التفکیر القیادیة عند الامام الخمینی قدس سره فی بدایة الحرب المقدسة

دخلت ایران التاریخ الحدیث من بابه الواسع فأصبح القرن متلازم لتغییرات دولیة وسمة تلاحق المؤرخین والاستراتیجیین بسؤال اساسی ماذا بعد ثورة الامام الخمینی …؟ ان نجاح ای ثورة عبر التاریخ تستلزم عناصر قوة ودوافع لتحقق اهدافها السامیة واهم مافی عملیة الفلاح والنصر هی منهجیة تفکیر القیادة لماذا وکیف تفکر وعلى ماذا تعتمد والى این تفکر ومن أین تستسقی تفکیرها وموقفها ؟

الحضارة الإسلامیة الحدیثة من منظور امامی الثورة الإسلامیة

الحضارة الإسلامیة الحدیثة من منظور امامی الثورة الإسلامیة

ان ظهور الإسلام فی الجزیرة العربیة أحدث تغیرات اجتماعیة وثقافیة وسیاسیة واقتصادیة کبیرة، حیث تمکن الدین الإسلامی الحنیف خلال فترة زمنیة قصیرة من تأسیس حضارة عالمیة عظیمة. وفی الواقع ان هذا الدین الجدید شکل تحدیا کبیرا للحضارات القدیمة والقویة مثل الحضارة الإیرانیة والرومیة وأصبح منافسا قویا لهما . فی اطار تعریفه للمدنیة یذکر ابن خلدون بأنها حصیلة اتجاه الانسان نحو الحیاة الاجتماعیة وان الحضارة تعنی مجموعة المدن والقرى والبیوت والمبانی ومظاهر التقدم العلمی والأدبی التی تناقض الحیاة الابتدائیة والبدویة.

“نحن قادرون” شعار الإمام وجد طریقه بین شعوب المنطقة

“نحن قادرون” شعار الإمام وجد طریقه بین شعوب المنطقة

الأحداث التی تجری فی المنطقة تعید إلى الواجهة تطلعات ورؤى الامام الراحل روح الله الموسوی الخمینی، هذه الثوابت التی أطلقها الإمام قبل عقود لا تزال إلى الیوم مرجعیة فی نضالات الشعوب فی غرب آسیا والعالم، کأیقونة ونموذج وطریق للخلاص، لیس فقط من سطوة حکّام أثبتوا فشلهم فی إدارة شؤون بلادهم، بل من الغطرسة الأمیرکیة التی أمعنت التنکیل والاستغلال لمقدرات هذه الشعوب ورعت “وجه الشر” فی العالم “إسرائیل”، تلک الرؤى التی عمل الإمام على ترسیخها بثورة غیّرت وجه إیران والمنطقة.

التوحید وأثره على الموقف السیاسی فی فکر الإمام الخمینی (رضوان الله تعالى علیه)

التوحید وأثره على الموقف السیاسی فی فکر الإمام الخمینی (رضوان الله تعالى علیه)

لقد جسّد الإمام الخمینی العظیم الإنسان الذی یریده الله (سبحانه وتعالى) وجسد الخلافة الإلهیة لله فی الأرض من خلال بناء إنسان متکامل الأبعاد فی شخصیته الإسلامیة، فهو لم یبنِ جهة ویغفل عن جهة فی بناءه لشخصیته الإسلامیة المتکاملة، وهذه من الصفات التی تمیز بها الإمام رضوان الله تعالى علیه. فقد تجد فقیهاً من الطراز الأول ولکنک لا تجده فی میدان العرفان والأخلاق، أو الفلسفة وعلم الکلام، أو تجده فقیها عارفاً إلا أنک تفتقده فی میدان السیاسة والاجتماع، وهکذا دوالیک. الإمام الخمیـنی العظیـم قد کان البارع فی الفقه والسیـاسة والأخـلاق والعرفان الفلسفة وعلم الکلام وفی شتى المیادین.

ما أنجزته تعالیم الإمام الخمینی فی العالم العربی

ما أنجزته تعالیم الإمام الخمینی فی العالم العربی

فی کتابه عن حزب الله فی لبنان عقب انتصاره على الکیان الصهیونی فی ٢٠٠٦ قال المثقف المارکسی البریطانی کریس هارمن حول تجربة المقاومة الفلسطینیة نقلاً عن مقال کتبه طالب فلسطینی اسمه ابراهیم علی فی مجلة “ انترناشیونال سوشیالیزم “ فی أوائل عام ١٩٦٩ : “ إن حرب یونیو ، التی فضحت وجود حالة مؤکدة من الفساد والإفلاس لهذه الأنظمة ، أجبرت الفلسطینیین على إعادة تقییم موقفهم تجاه تلک الدول ، وقد عبر ذلک عن نفسه من خلال الدعم الشعبی الجارف لمنظمات حرب العصابات ، التی تعمل باستقلال عن الحکومات العربیة” .

عمَّــة النّــُورِ

عمَّــة النّــُورِ

نظمت هذِه القصیدة فی ذکرى رحیلِ الإمام روحِ اللهِ الموسویِّ الخمینیِّ (قده):

من وصیة الإمام الخمینی ( قدس سره الشریف ): إلى المستضعفین والمسلمین فی أنحاء العالم

من وصیة الإمام الخمینی ( قدس سره الشریف ): إلى المستضعفین والمسلمین فی أنحاء العالم

أوصی جمیع المسلمین والمستضعفین فی العالم أن لا یقعدوا على أمل أن یُتحفهم قادة بلدانهم أو المسؤولون فی حکوماتهم أو القوى الأجنبیة بالاستقلال والحریة، فنحن وهم قد شاهدنا أو أن التاریخ الصحیح نقل لنا ــ على الأقل فیما یتعلق بالقرن الأخیر والذی شهد سیطرة الدول الکبرى التدریجیة على جمیع البلدان الإسلامیة وسائر الدول الضعیفة ــ بأن أیّاً من الحکومات القائمة فی هذه البلدان لم ــ ولن ــ تکترث بحریة شعوبها ورفاهیتها واستقلال بلدانها، بل إن الغالبیة العظمى منها، إما أن تکون هی التی تمارس الظلم والکبت على شعوبها، وأن کل ما فعلته إنما هو لمصالحها الشخصیة والفئویة، أو إنها تسعى لتحقیق الرفاهیة للشریحة المرفهة والمترفة أساساً فیما تترک الطبقات المظلومة من سکان الأکواخ والأقبیة محرومة من کل الحاجات الأساسیة حتى الماء والخبز أو ما یحقق عیش الکفاف. وتبادر بدلاً عن ذلک إلى تسخیر أولئک البائسین لخدمة الطبقة المرفهة الطفیلیة، أو إنها تکون أدوات بأیدی القوى الکبرى تمارس دورها لتکریس تبعیة الدول والشعوب للدول الکبرى، فحولوا هذه البلدان ــ وبنصب مختلف الأحابیل ــ إلى سوق للشرق والغرب لتأمین مصالحهما وإبقاء الشعوب متخلفة تعیش حالة الاستهلاک، وهم الیوم یسیرون على نفس المنوال.

أرشيف الدورية

376 375
374 373
أكثر
أفضل العناوين مشاهدة
Pause Previous Next 1/5
 
الأخبار